خبر عاجل
ارتفاع تدريجي لدرجات الحرارة… الحالة الجوية المتوقعة أعمال البحث عن مصدر تلوث المياه مستمرة منذ أسبوع… مدير مياه درعا لـ«غلوبال»: اقتربنا من تحديد الموقع واشنطن… بين كذب التصريحات وتحرّك الحاملات البدء بإعادة تأهيل مخبز الرازي بحلب وخط إنتاج جديد بحماة… مدير عام المخابز لـ«غلوبال»: نسعى للحفاظ على مستوى واحد لجودة الرغيف شحّ المياه وسوء توزيعها في أم العمد والسنكري… معاون مدير مياه حمص لـ«غلوبال»: نقص حوامل الطاقة والأعطال وكثرة التعديات تطيل مدّد القطع إنتاجنا من القمح أقل من الموسم الماضي بمئة ألف طن… رئيس الاتحاد العام للفلاحين لـ«غلوبال»: موجات الحرارة العالية أثرت سلباً على المحصول مصدر لـ “غلوبال”: “اتحاد كرة القدم يدرس السير الذاتية لاختيار مدرب جديد لمنتخبنا الأول” مكاتب MBC لن تنتقل لسورية استصدار 5 قرارات إغلاق… مدير الشؤون الصحية بدمشق لـ«غلوبال»: 52 ضبطاً بحق منشآت غذائية مخالفة خلال العيد “الذهب الأحمر” يحقق مردودية مالية مرتفعة لزارعيه… مدير زراعة السويداء لـ«غلوبال»: يزرع ضمن الحدائق المنزلية بمساحات محدودة
تاريخ اليوم
اقتصاد | خبر عاجل | نيوز

جمعية حماية المستهلك: كل ما تنادي به الحكومة من تحسين للواقع المعيشي للمواطن مجرد تصريحات وهي شريك بارتفاع الأسعار

تواصل موجة الغلاء وارتفاع الأسعار والتضخم، سيطرتها على الأسواق في ظل رقابة حكومية يبدو أنها لم تنجح بضبط الأسواق.

رئيس مجلس إدارة جمعية حماية المستهلك عبد العزيز المعقالي، وصف كل ما تنادي به الحكومة من تحسين للواقع المعيشي للمواطن وتأمين احتياجاته هو مجرد تصريحات، لا أساس لها على أرض الواقع، ورأى أن الحكومة شريك في ارتفاع الأسعار والفوضى العارمة في الأسواق والارتفاع بأسعار السلع والمواد الغذائية والاستهلاكية من فوط أطفال ومنظفات وغيرها.

وحمّل المعقالي دوريات التموين وحماية المستهلك مسؤولية ذلك نظراً لعدم وجود عناصر كافية للقيام بمهامهم، خاصة أن هناك تجاراً محتكرين همهم الاستفادة من الأزمة ورفع أسعار السلع وزيادة أرباحهم الفاحشة المرهقة للمواطن، وأضاف: نناشد التجار ورجال الأعمال بأن «يتقوا اللـه في الوطن» وخاصة أننا قادمون على شهر رمضان الفضيل.

وذكر رئيس جمعية حماية المستهلك، في تصريحات صحفية، أن المشكلة الحقيقية التي يعاني منها المواطن اليوم أنه أصبح بين مطرقة المالية والضرائب والرسوم ودوريات التموين والجمارك وبين سندان ارتفاع الأسعار ومتطلبات التجار ما يؤكد أن التضخم سببه ارتفاع أسعار الكلفة الداخلية التي أصبحت أسعارها تضاهي أسعار السلع المستوردة، الأمر الذي يزيد الأعباء على المواطن الذي بات وضعه لا يخفى على أحد وخاصة أن القوة الشرائية للمستهلك معدومة.

ولفت إلى ضرورة العمل على تعديل وتوسيع التعليمات التنفيذية لمرسوم القانون 8 لحماية المستهلك ليشمل جميع الجوانب الصحية والغذائية والخدمية للمواطن، والأهم من وجهة نظره منع الاحتكار وأن يكون هناك أتمتة للسلع المستوردة وجعلها رقمية وأن يكون لها باركود لمعرفة كل تاجر ماذا يستورد وكيف تم توزيع البضائع حتى يتم محاسبته وفق ذلك.

وبيّن المعقالي أن عمل الجمعية هو مجرد نقل الشكاوي ورصد الأسعار والعمل على إيجاد الحلول المناسبة لتوفير الحماية للمستهلك ومتابعة احتياجاته من السلع المحلية والمستوردة.

طريقك الصحيح نحو الحقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *