خبر عاجل
دوريات ثابتة للتأكد من تراخيص الألعاب… عضو المكتب التنفيذي بدمشق لـ«غلوبال»: جولات لمكافحة الأطعمة المكشوفة رفع الجاهزية على مدار الساعة… مدير صحة ريف دمشق لـ«غلوبال»: تجهيز المشافي والمراكز الصحية بالكوادر الطبية والتجهيزات قد تصل إلى مئة مليون ليرة لغير المنزلي… مصدر بمياه دمشق وريفها لـ«غلوبال»: قيمة الفواتير المنزلية تبدأ من 1500 إلى 20 مليون ليرة بداية مبشرة لحصاد القمح… رئيس اتحاد فلاحي القنيطرة لـ«غلوبال»: توفير كل فرص تسويق المحصول إقبال ضعيف على أسواق “الماكف” بالحسكة… مختص بالمواشي لـ«غلوبال»: رأس الغنم سعره أكثر من 4 ملايين والبقر 30 مليوناً قبل ساعات من وفاته تنبأ برحيله الكاتب فؤاد حميرة في ذمة الله وائل عقيل: “يجري التفاوض مع مدربين اثنين لقيادة منتخبنا الوطني” اغتيال أمريكي لمجلس الأمن حريق كبير على أوتستراد حمص- طرطوس… قائد فوج إطفاء حمص لـ«غلوبال»: ناجم عن اشتعال عبوات البنزين في أحد الأكشاك ولم تحدث خسائر بشرية  وفاة 6 أشخاص إثر تدهور بولمان على اتستراد جبلة اللاذقية… مدير مشفى تشرين لـ«غلوبال»: المصابين الآخرون حالتهم مستقرة باستثناء إثنين في حالة حرجة
تاريخ اليوم
اقتصاد | خبر عاجل | نيوز

جمعية حماية المستهلك: أسعار المواد الغذائية أعلى من معظم الدول العربية أكثر من 40 بالمئة وسبب الفوضى الإجراءات الحكومية

كشف رئيس جمعية حماية المستهلك بدمشق عبد العزيز المعقالي، أن أسعار المواد الغذائية في سورية أعلى من معظم الدول العربية بما لا يقل عن 40 بالمئة.

وقال المعقال: اتضح ذلك من خلال الاتصالات التي تجري بين جمعية حماية المستهلك بدمشق وجمعيات حماية المستهلك في الكثير من الدول العربية مثل الأردن والجزائر وغيرها لكون جمعية دمشق تشغل حالياً نائب رئاسة اتحاد جمعيات حماية المستهلك العربية.

واعتبر أن الإجراءات والتصريحات الحكومية من أكثر العوامل التي تسهم في خلق فوضى في الأسواق والأسعار وأنه رغم وجود ظروف دولية ترافقت مع الحرب الأوكرانية إلا أن جملة الإجراءات والتعقيدات الحكومية وحالة التلاعب في السوق من بعض التجار لها الأثر الأكبر في ارتفاعات الأسعار الأخيرة والتي قدر أنها تجاوزت خلال الأيام الأخيرة 50 بالمئة لبعض المواد والسلع الأساسية وخاصة المواد الغذائية.

واعتبر المعقالي في تصريحات صحفية، أن الإجراءات المالية وتنفيذ تحصيل الضرائب والرسوم الحالي أسهم في تكبيل حركة النشاط الاقتصادي وخاصة لأصحاب الفعاليات الاقتصادية الهشة والتي لا تحتمل أي زيادة ضريبية إضافة لإجراءات الجمارك والحصول على إجازات الاستيراد وتنفيذها وتمويلها كله يسهم في ارتفاع التكاليف التي يتحملها في النهاية المستهلك.

طريقك الصحيح نحو الحقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *