خبر عاجل
مدينة ألعاب لأول مرة في القنيطرة… مصدر  بالمحافظة لـ«غلوبال»: مشروع استثماري ترفيهي سياحي ناجح للأطفال وللقادمين من الخارج مغتربون يشتكون من “صيط الغنى” وكثرة الطلبات من المعارف… خبير اقتصادي لـ«غلوبال»: الحوالات أصبحت  إحدى أهم مصادر الدخل للكثيرين لا إصابات بالمفرقعات أو الأعيرة النارية… مدير مشفى المجتهد لـ«غلوبال»: 14 إصابة طفيفة بالمراجيح خلال يومي العيد  50 % من المنشآت متوقفة وشحّ في المواد الأولية… مدير صناعة حمص لـ«غلوبال»: الحل بتنشيط مشاريع توليد الطاقة واستثمار الموارد وإعادة التأهيل غياب الكهرباء يرهق دواجن طرطوس… مدير المنشأة لـ«غلوبال»: خط خارج التقنين لخفض كلفة المنتج انفجار يهزّ صوران… رئيس مجلس المدينة لـ«غلوبال»: وفاة طفلين وجرح 3 أشخاص إنهاء عقد المهاجم ياسين سامية مع أربيل العراقي تعرّف على جدول مباريات منتخبنا للشباب في بطولة الديار العربية غرب آسيا الورشات والطوارئ على أتم الاستعداد لتلقي النداءات وتلبيتها… مصدر في كهرباء حماة لـ«غلوبال»: 20 مركز طوارئ في المدينة بدوام متواصل ارتفاع أسعار الشرحات لزيادة الطلب عليها… مدير الإنتاج الحيواني بوزارة الزراعة لـ«غلوبال»: إنتاج الدواجن مستقر والقادم سيكون إيجابياً
تاريخ اليوم
اقتصاد | خبر عاجل | نيوز

خبير اقتصادي: توصيات الحكومة لمواجهة الأزمة الأوكرانية لا تتطابق مع واقع السوق

قال الخبير الاقتصادي والصناعي شادي دهام، إن التوصيات التي اتخذتها الحكومة مؤخراً لمواجهة تداعيات الأزمة الأوكرانية لا تتطابق مع واقع السوق، وخاصة من حيث ضبط الأسعار.

واضاف دهام لصحيفة تشرين: تم فقدان مادة الزيت النباتي بكل أنواعها من الأسواق بشكل غير مبرر خلال الأيام الأخيرة، كما ارتفع سعر ليتر الزيت النباتي من 7800 ليصل إلى 13 ألف ليرة، مع عدم توفره في الأسواق، بالتوازي مع فقدان زيت القطن من الأسواق أيضاً فجأة، رغم أنه غير مرغوب للمستهلك مقارنة بزيت دوار الشمس، ولأسباب غير مبررة ومعروفة، وهذا حال أغلب السلع مثل السمنة والطحين و البيض والبسكويت والبرغل والطحينة والحلاوة والمنظفات بكل أنواعها والمحارم أيضاً.

وقال دهام: يجب على الحكومة اتخاذ بعض الإجراءات لإدارة الأوضاع الاقتصادية والمعيشية، في ظل التطورات الأخيرة في أوكرانيا، منها إدارة المخازين المتوفرة من المواد الأساسية، ووضع قائمة بالتوريدات الأساسية الأكثر ضرورة، مع الاتفاق على عقود التوريدات ومتابعتها والتشديد على الموردين لاستكمال الموقع منها بأسرع وقت ممكن، وتقييد التصدير للمواد التي يمكن أن تسهم في استقرار السوق، ودراسة إمكانية تخفيض أسعار المواد الأساسية.

واقترح الخبير ضرورة دعم المنظومة الزراعية، ووضع استراتيجية لمنح القروض وتوجيهها للقطاع الزراعي، لكونه يمتص أعلى نسبة يد عاملة، مشيراً إلى أهمية توجيهها إلى قطاع الدواجن أيضاً لأنه يمر بأزمة، ويجب على الحكومة أن تسعى لتأمين القطع اللازم للاستيراد، لمعالجة ارتفاع الأسعار أثناء الحرب، وأن تفعّل خطا ائتمانيا مع الدول الصديقة، مثل تفعيل خط مقايضة مع الصين لمدة 3 أعوام على غرار الخط مع إيران.

طريقك الصحيح نحو الحقيقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *